أخبارالإستثمار و ادارة الأعمالالربح عن طريق الأنترنت

سوق العملات الرقمية المشفرة كيف يُدار؟

كيف يُدار سوق العملات الرقمية المشفرة؟

من المعروف أن العملات الرقمية مجرد عملات افتراضية، غير مدعومة بسلعة مثل الذهب، أو أي شئ أخر له قيمة أساسية، مثل العملات الورقية المدعومة من قبل الحكومات المركزية، والتي يتم التعامل معها على أنها عملة قانونية، تستمد قيمتها بشكل أساسي من اعتراف الحكومة المركزية بها.

أغلب دول العالم تعمل بنظام العملات الورقية، حيث تتحكم البنوك المركزية والاحتياطيات النقدية في المعروض من النقود، وبالتالي تتحكم بشكل غير مباشر في معدل التضخم، أما العملات الرقمية المشفرة، فهي لا تخضغ لأي سلطة مركزية، ولا تعترف بها أغلب الدول كعملة قانونية، كما أن العملات الرقمية لديها إمدادات ثابتة، وبالتالي فإن خفض قيمتها من خلال التضخم أمر غير موجود في الغالب.

ماعدا ذلك، يتم دعم كل من قيم العملات الورقية المركزية والعملات الرقمية المشفرة بخصائص متشابهة، حيث يمكن استخدام كلا منهما كوسيلة للتبادل لشراء الخدمات والسلع والمنتجات، وكلاهما يمتلكان مخزن نسبي للقيمة.

يوجج مجموعة من العوامل تتحكم في أسعار العملات الرقمية، أهم هذه العوامل العرض والطلب، فهذا مبدأ أساسي في سوق العملات، فإذا كان لديك عملة رقمية عرض توكني عال ولكن الطلب عليها من جانب التجار والمستخدمين قليل، سوف تنخفض قيمتها بالطبع، أما إذا كان العرض محدود على قيمة رقمية معينة، والطلب مرتفع فستزيد قيمة هذه العملة.

سيولة سوق العملات المشفرة محدودة، إذا قارنتها بالأسواق الأكثر ثباتًا مثل الاقتصادات التقليدية، بما فيها سوق الصرف الأجنبي، حيث تبلغ القيمة الإجمالية لجميع الأموال بالعالم أكثر من 90 تريليون دولار، أما إجمالي القيمة السوقية للعملات المشفرة فتبلغ 250 مليار دولار، أي بفارق 36000%.

تصل أحجام التداول اليومية للعملات المشفرة 14 مليار دولار تقريبًا، أما تجارة الفوركس اليومية فتصل أحجام التداول بها إلى 5 تريليونات دولار، ويكون الفرق بين سعر الشراء والبيع بضعة قروش على الأكثر في صفقات العملات الأجنبية، بينما فروقات التداول على العملات المشفرة قد تصل إلى بضعة دولارات، وهذا يشير إلى سوق ضعيفة جدًا، تتحرك بشكل طبيعي بسرعة كبيرة، ولهذا تزيد تقلبات أسعار العملات الرقمية.

أصبح سوق العملات الرقمية سوق كبير يضم الكثير من المستخدمين، حيث ينضم كل يوم عدد كبير من المستخدمين الجدد، ففي بداية العام الجاري، أعلنت بورصات العملات المشرفة أنها كانت تضيف 100000 مستخدم جديد يوميًا، وسيكون لهؤلاء الأعضاء مصلحة كبيرة في سعر العملات المشفرة سواء ارتفعت أو انخفضت، مما يزيد من الطبيعة المؤثرة للسوق وكذلك التقلبات والاضطرابات.

ومما يزيد من التقلبات أيضًا، تحكم البورصات المركزية في أغلب تدفق العملات الرقمية المشفرة، مما يمنحها العديد من الحوافز لدعم وتنمية عائداتها، عن طريق التلاعب المصطنع في أسعار العملات الرقمية، وواحدة من هذه الطريق هي التلاعب في ملخص الأسعار المعروضة في البورصات، مما يدفع المستخدمين إما إلى الشراء أو البيع، فالتلاعب في الأسعار أصبح منتشر بشكل واسع في الأسواق الناشئة.

هذا بالإضافة إلى، أن البورصات المركزية تدير وتخزن كميات كبيرة من العملات المشفرة، وهذا يعني أنه إذا تعرضت لأي اختراق، يمكن أن يكون لذلك تأثير قوي وكبير على سعر العملات الرقمية المشفرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق