الإستثمار و ادارة الأعمالالماس

5 خرافات حول شراء خاتم خطوبة من الألماس

شراء خاتم خطوبة من الألماس

خواتم الماس
ارباح أون لاين – بات استخدام الألماس في خواتم الزواج تقليدا متبعًا بين الأغنياء والنبلاء في القرن الخامس عشر وتحديدا عام 1477 م، حينما قدم الإمبراطور الروماني ماكسيميليان الأول Maximilan لخطيبته الأميرة ماري دي بورغندي للزواج، خاتما مرصعا بقطعة مسطحة من الماس على شكل حرف “M “، لكن الوضع تغير نسبيا بعد اكتشاف مناجم الألماس في جنوب إفريقيا في منتصف القرن التاسع عشر عام 1870، فأصبح متاحا لطبقات مجتمعية أوسع، وإن ظل حكرًا على القادرين.
يُشير أهل الصنعة ممن قضوا في رحابها عمرا مديدا واكتسبوا خبرة طويلة، وأصبحوا على دراية بكل خباياها وفنونها صناعة وتجارة، أنه يكمن في أذهان بعض الناس معلومات غير دقيقة حول شراء خواتم خطوبة من الألماس، تميل أكثر إلى الخرافات، وأكثرها تداولا بينهم وأهمية هي 5 خرافات كالآتي:
خرافة  1: ارتفاع ثمن خاتم الألماس
يُعد “الثمن” أو القيمة المادية التي تدفع عند شراء خاتم خطوبة من الألماس، هو أكثر الأشياء التي يُساء فهمها لدى المقبلين على الزواج، حيث يعتقد البعض أن مجرد التفكير في اقتناء خاتم خطوبة من الألماس، يتطلب ذلك ادخار راتب عام كامل أو ربما أكثر، وفقا لدخل الشخص.
وما لا يُعلم أنه بإمكان أي شخص أن يقتني خاتم خطوبة من الألماس بأسعار بسيطة ومناسبة لميزانيته، فخواتم الألماس ليست محددة بل هي متنوعة في أحجامها وأشكالها وبالتالي يتنوع ثمنها، خاصة في ظل ارتفاع أسعار الذهب، حيث ينفق كثير من شباب الطبقة المتوسطة المقبلين على الزواج مبالغ تترواح من 10 إلى 20 ألف جنيه في ثمن شبكة من الذهب، على الرغم من أنه بإمكانه أن يشتري خاتم خطوبة من الألماس يصل حجمه إلى ½ قيراط بنفس الثمن تقريبا، فليس من الضروري أن نقتني خواتم كبيرة الحجم تصل إلى 5 قراريط مثلا.
انسَ هذه الخرافة التي عفا عليها الزمن، وحدد ميزانيتك وستجد ما يناسبك من خواتم الخطوبة الماسية.
خرافة  2: خواتم الألماس كبيرة الحجم.. أفضل
من الشائع جدا في مجتمعنا أن معظم النساء يفضلن ارتداء خواتم كبيرة الحجم من الألماس في أيديهن، لذلك فليس من المستغرب أن يرى البعض أن خواتم الألماس الكبيرة الحجم تبدو أكثر جاذبية في يد المرأة، ويُعد من الشائع أيضا في ثقافتنا أن إهداء الرجل للمرأة خاتمًا كبير الحجم دلالة على حبه لها.
لكن الواقع يشير إلى عكس ذلك، فعليك أن تصدق أو لا تصدق، فليس كل النساء يفضلن ارتداء خواتم ضخمة وكبيرة الحكم في أيديهن، بعضهن يريْنَ أن خاتمًا صغير الحجم ذا شكل جذاب وغريب أفضل بكثير من خاتم كبير الحجم وممل.
الخواتم كبيرة الحجم قد تسبب مشكلة للمرأة العاملة في أن تمارس حياتها بصورة طبيعية، فبعض المهن لا تسمح للمراة بارتداء خواتم كبيرة الحجم أثناء مزاولة أعمالهن مثل مهنة الطب والتمريض والمطاعم وغيرها من المهن التي تتطلب استخدام الأيدي بشكل كبير، إذن فلابد أن يتواكب الخاتم مع أسلوب حياة المرأة.
خرافة  3: شراء الألماس المستعمل فأل سيء
الألماس من المعادن التي تحتفظ بقيمتها بدرجة كبيرة، لذلك، فليس من المألوف أن يلجأ الناس إلى بيع خواتم الخطوبة القديمة لتجار المجوهرات، إلا لأسباب نادرة منها الطلاق.
حيث تتعنت كثير من العائلات في أن يبدأ أبناؤهم حياتهم الزوجية بشراء خواتم من الألماس المستعمل بدافع المحافظة على التقاليد، بل البعض منهم يعتبر ذلك “فألًا سيئًا”، وقد يكون شؤمًا أو لعنة على زواجهم في المستقبل، ولكن هناك حالات كثيرة واقعية يلجأ الناس فيها إلى شراء الذهب المستعمل أو الألماس المستعمل للزواج، وقد نجحت هذه الزيجات واستمرت فترات طويلة، مما يدحض هذه الخرافة، وعلى العكس يرى كثير من خبراء المجوهرات أن شراء خواتم الألماس المستعمل للزواج يعد وسيلة رائعة لتوفير الأموال.
ليس هناك أي تأثير سيء على الحياة الزوجية بشراء خاتم خطوبة من الألماس المستعمل.
خرافة  4: لا تشترِ خاتم خطوبة الألماس مع خطيبتك
يظن بعض الناس أن من الرومانسية أن يفاجئ الرجل خطيبته بخاتم من الألماس يوم الخطبة، هذه النظرة باتت غير صائبة، فالناس اليوم أصبحوا أكثرعملية من ذي قبل، فهناك الكثير من المزايا التي تتوفر للرجل عند شراء خاتم الخطوبة مع شريكة حياته.
فأن يشرك الرجل خطيبته في البحث وشراء خاتم خطوبة من الألماس، يتيح له أن يشتري ما يريده بالضبط، كما يسمح له بالحديث معها عن الميزانية المتاحة والتي سوف يشتري خاتم الخطوبة بها، خاصة وأن أمام الزوج نفقات أخرى لحفل الزفاف، على الأقل يتيح له أن لا يضطر للاستدانة والوقوع في مغبة الديون كما يفعل البعض، لمجرد أنه يريد شراء خاتم من الألماس غالي الثمن، يكون مفاجأة وينال إعجاب خطيبته وتتباهى به أمام أقاربها وأصدقائها.
خرافة 5: خاتم الألماس مع الذهب الأصفر موضة قديمة
حظيت خواتم الخطوبة من الذهب الأصفر بإقبال منقطع النظير على مدار التاريخ، فالذهب كان ومازال معشوق المرأة، لكن مع انتشاره فقد أصبح ارتداء الذهب الأصفر اليوم موضة شعبية، فقليلًا ما تجد امرأة من الطبقات الراقية ترتدي قطعة مجوهرات من الذهب الأصفر.
بالإضافة إلى ارتباط الألماس بالبلاتين في أذهان كثير من الناس، الأمر الذي يجعله صعب المنال، نظرا لارتفاع ثمنه، فليس من المهم أن تشتري خواتم ماسية مصنوعة من البلاتين،
أيضا اقتران الألماس مع الذهب الأصفر يعطي مظهرا كلاسيكيا للمجوهرات، وفخامة قد يعشقها كثير من الناس اليوم، خاصة في خواتم الخطوبة.
كما تغلبت شركات المجوهرات الآن على ذلك باستخدام الذهب عيار 18 والمطلي بالراديوم في تصنيع المجوهرات الماسية لإكسابها مظهرًا فضيًا، تعويضا عن البلاتين، ولانخفاض ثمنه.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “5 خرافات حول شراء خاتم خطوبة من الألماس”

  1. عادة بطلت منذ زمن بعيد ان يكون للألماس رمزا مهما للخطبة فهذه العادة قد نسيت والآن الالماس بالنسبة للخطوبة اصبح امر عادي وليس له اهمية سوى انه ثمين ونسبة الاقبال عليه كثيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق